الوثيقة | مشاهدة الموضوع - اغتيال هشام الهاشمي: كيف يمكن وقف مسلسل الاغتيالات وتصفية "العقول" في العراق؟
تغيير حجم الخط     

اغتيال هشام الهاشمي: كيف يمكن وقف مسلسل الاغتيالات وتصفية "العقول" في العراق؟

مشاركة » السبت يوليو 11, 2020 4:33 am

2.jpg
 
لا تزال صحف عربية تتناول قضية اغتيال الخبير الأمني العراقي والباحث في شؤون الجماعات المسلحة، هشام الهاشمي، قرب منزله في منطقة زيونة شرقي بغداد.

ويطالب بعض الكتاب السلطات العراقية بالكشف عن الجناة ومعاقبتهم.

كان الهاشمي، البالغ من العمر 47 عاما، يعد من الخبراء العراقيين في مجال الجماعات المسلحة وخاصة الجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية.
"يد الغدر"

يقول سعد ناجي جواد في صحيفة رأي اليوم اللندنية: "مرة أخرى تمتد يد الغدر لتنال من عالم وباحث عراقي كبير ومقتدر هو الشهيد الدكتور هشام الهاشمي، الذي راح ضحية فكره المتنور والمعتدل والعميق، ليلتحق بقائمة طويلة من العلماء وشهداء الفكر والرأي في العراق، الذين فقدوا حياتهم بسب علمهم ورجاحة عقلهم".

ويضيف الكاتب: "هذه الحادثة أثارت مرة أخرى بين العراقيين السؤال القديم الجديد الذي مفاده (هل كُتِبَ علينا أن نعيش حياتنا كلها وسط هذه الدوامة المشبعة بالدم؟) و(إلى متى تستمر هذه الظاهرة المأساوية التي لم تعد تفرّق بين عالم جليل ومتظاهر بسيط يطالب بحقوقه أو شخص ينتقد ممارسات خاطئة؟)". هشام الهاشمي: الباحث الذي دفع حياته ثمناً لرأيه

ويتابع جواد قائلا: "رغم هذا التاريخ الطويل من التصفيات الجسدية، فإن ماحدث بعد عام 2003 ولا يزال يحدث، يمثل انفلاتا أمنيا لم يشهده العراق من قبل، وإن الاحتلال ساهم بشكل كبير في انتشار هذه الظاهرة من خلال إجراءات كثيرة ربما من أهمها كان حلّ الجيش والأجهزة الأمنية وفكرة الفوضى الخلاقة وإضفاء صفة رسمية على المليشيات المسلحة".

ويمضي قائلا: "بالتأكيد لن تكون هذه الجريمة آخر الجرائم، وبالطبع فإن الانفلات الأمني وغياب القانون والعقاب والفشل في إلقاء القبض على مرتكبي هذه الجرائم والتي أصبحت لا تُعد ولا تحصى، والتي تتعارض مع كل القيم الأخلاقية والدينية والإنسانية سوف يشجع على استمرار مسلسل الاغتيالات والتصفيات الجسدية الاعتباطية".

ويرى زهير كاظم عبود في صحيفة الصباح العراقية أن "أسماء عراقيين عديدة طالهم فعل الاغتيال، وخسرتهم أسرهم وبلدهم، وفتحت ملفات التحقيق، غير أن الأسى والأسف يرافق تلك الملفات حين لا يتوصل المحقق إلى الفاعل فيتم تسجيل الجريمة ضد المجهول ويتم حفظ الأوراق وغلق التحقيق مؤقتا".

يقول عبود: "الأسى والحزن يغلي في صدور العراقيين وهم ينتظرون موقفا عراقيا يحدّ من سطوة الجناة، ومن ممارستهم جرائم القتل وسط الشوارع وفي وضح النهار، في تحدٍّ واضح وصريح للدولة وأجهزتها الأمنية ولسلطة القانون".

ويؤكد الكاتب أن "الأجهزة الأمنية معنية قبل غيرها بكشف الجناة في الجرائم التي طالت أسماء عراقية عديدة"، داعيا إلى أن "تكون العقوبات المفروضة على القتلة تتناسب مع الوضع الصحي والاقتصادي والحالة التي يمر بها العراق، وأن يكون هناك رادع حقيقي يلقى من جميع الكتل السياسية ومنظمات المجتمع المدني ما يعزز التعاون والتآزر للحد والقضاء على هذه الظاهرة الدخيلة على المجتمع العراقي".

"العقول النيّرة"
مصدر الصورة Getty Images

من جهته، يقول الحبيب الأسود في صحيفة العرب اللندنية: "كثيرة هي الأصوات العراقية الحرة التي تعرضت للتصفية بكاتم الصوت خلال الأشهر الماضية، كذلك علينا أن نتذكر أعداد من تعرضوا للاغتيال من أبناء الدولة الوطنية من عسكريين وأمنيين وسياسيين ومثقفين وحقوقيين بعد الغزو في 2003".

ويضيف: "كلما اجتمعت السياسة بالدين في الصراع على السلطة، كان القتل مباحا ومتاحا، وكانت أعراض وأملاك البشر غنائم للمكبّرين باسم الله البريء من تصرفاتهم، اليوم لا يختلف الوضع عما كان عليه سابقا، وكل من يمثل خطرا على المشروع الديني يصبح هدفا للتصفية، خصوصا إذا كان مثل هشام الهاشمي ينطلق في خطابه من روح وطنية رافضة للمشاريع العابرة للحدود".

أما جمال جصاني فيقول في صحيفة الصباح الجديد العراقية إن "الحادثة الأليمة لاغتيال الشخصية المرموقة الدكتور هشام الهاشمي أثارت ملف الجرح المزمن في حياة العراقيين، ألا وهو الموقف المتخاذل والملتبس من عصابات القتل والإجرام".

ويضيف الكاتب أنه "كي لا يتحول حادث اغتيال الهاشمي إلى ذريعة إضافية لدى الأطراف المتناهشة عند أطراف الغنيمة الأزلية، ومناسبة لتصعيد وتيرة تصفية الحسابات المستعرة بينها، كما نضح عن ردود الفعل السريعة والاتهامات الجاهزة لبعضها البعض الآخر، علينا الالتفات جيدا إلى أن هذه الجريمة هي حلقة من مسلسل متواصل مثلت (جمهورية الخوف) سنامه الأعلى...".

ويقول محمد مندلاوي في صحيفة شفق نيوز العراقية "إن استهداف العقول النيرة من قِبل المأجورين القتلة، لم ولن ينهِ دورهم التنويري في العراق والمنطقة، وقريبًا ستأتي تلك اللحظة الحاسمة التي سيدفع هؤلاء الذئاب البشرية ما اقترفته أياديهم الملطخة بالدماء على أيدي أبناء الشعب الأبي، الذي ذاق وقاسى على أياديهم وألسنتهم كل أنواع الظلم والعذاب والتهميش".
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الصحافة اليوم