الوثيقة | مشاهدة الموضوع - لوفيغارو: إسرائيل أمام خيار المصير
تغيير حجم الخط     

لوفيغارو: إسرائيل أمام خيار المصير

مشاركة » الجمعة يوليو 03, 2020 9:50 am

9.jpg
 
باريس- “القدس العربي”: قالت صحيفة لوفيغارو في افتتاحيتها إنه لا يخفى على أحد أن إسرائيل قد ضمت منذ عام 1967 كلا من القدس الشرقية ومرتفعات الجولان دون أن تتسبب في نهاية العالم. ثم على مدى السنوات الثلاث الماضية تحرك دونالد ترامب بشكل منفرد عن بقية المجتمع الدولي للمصادقة على هذه القرارات من جانب واحد ولم يثر ذلك أي انتفاضة عربية.

وفي الوقت الذي يستعد فيه بنيامين نتنياهو لاتخاذ خطوة جريئة أخرى من خلال “تطبيق السيادة الإسرائيلية” على مساحات كاملة من الضفة الغربية، فإنه من المحتمل أن تتكرر صيحات الاستهجان في الفراغ.

الفلسطينيون يحتجون ولكن دون الخروج من وضع عدم مبالاة معينة. فيما يتجاهل الإسرائيليون الموضوع. في حين، لا يبدو أن هناك موقفاً أوروبياً موحداً لفرض عقوبات على الدولة العبرية.

الفلسطينيون يحتجون ولكن دون الخروج من وضع عدم مبالاة معينة. فيما يتجاهل الإسرائيليون الموضوع. في حين، لا يبدو أن هناك موقفاً أوروبياً موحداً لفرض عقوبات على الدولة العبرية

وأضافت لوفيغارو أن رئيس الوزراء الإسرائيلي يأمل في تحقيق أمر واقع مع أقل عدد ممكن من الموجات. ولكن أيا كان الشكل الذي يتخذه ، فإن القرار الذي هو على وشك اتخاذه يبدو ساذجاً، فبدعم غير مشروط من إدارة ترامب، تحتفظ إسرائيل بجميع الأوراق لتقرير مصيرها.

وأشارت الصحيفة إلى أن اتفاقيات أوسلو التي تم التوصل إليها في التسعينيات ازدهرت بسبب سوء الفهم، والذي انتهى به الأمر إلى أن يكون مميتا أيضا: رأى الفلسطينيون أنها طريق إلى دولتهم المستقلة.. بينما رأى الإسرائيليون أنها طريقة للتخلص من “السكان المتمردين” دون التخلي عن السيطرة على غالبية الأرض، بعد أكثر من نصف قرن من الاستعمار بعد تثبيت أكثر من 450 ألف إسرائيلي وسط 2.8 مليون فلسطيني.

وتابعت الصحيفة “المشكلة هي أنها تنطلق من المفاوضات مع الحليف الأمريكي الوحيد وليس مع الطرف المعني وتترك المحرومين مع سلسلة متتالية من الجيوب مثل بانتوستانات أكثر من دولة قابلة للحياة”. ومع ذلك، إذا انهار حل “الدولتين”، فسوف تواجه إسرائيل تحكيما مصيريا: أن تظل ديمقراطية تضمن نفس الحقوق لجميع المواطنين، ثم تخاطر بفقدان أغلبيتها اليهودية؛ أو تبقى دولة يهودية، لكن على حساب شكل من أشكال الفصل العنصري.. اختيار الهوية مع عواقب محفوفة بالمخاطر.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الصحافة اليوم