الوثيقة | مشاهدة الموضوع - المناورات العسكرية الروسية-الصينية-الإيرانية بداية نهاية الهيمنة البحرية الأمريكية وأسطولها الخامس في الخليج العربي
تغيير حجم الخط     

المناورات العسكرية الروسية-الصينية-الإيرانية بداية نهاية الهيمنة البحرية الأمريكية وأسطولها الخامس في الخليج العربي

مشاركة » الأربعاء ديسمبر 04, 2019 9:09 pm

1.jpg
 
باريس – “رأي اليوم”:
تعد المناورات العسكرية بين الصين وروسيا وإيران نقطة تحول حقيقي في تأمين الملاحة في الخليج العربي ومضيق هرمز والمحيط الهندي وبدء نهاية الهيمنة الأمريكية، بل والأسطول الخامس الذي يتخذ من البحرين مقرا له.
وأعلنت إيران إجراء المناورات ابتداء من يوم 27 ديسمبر الجاري بين الدول الثلاث في مياه المحيط الهندي بالقرب من مدخل الخليج العربي، وتعد نقطة تحول لأنها أول مناورات عسكرية تجمع بين الدول الثلاث وتشارك فيها الصين المرشحة لتصبح قوة بحرية كبرى على شاكلة الولايات المتحد، وتنطلق الصين في هذه المناورات من عقيدة تأمين احتياجاتها من النفط بعدما تحولت الى أكبر مستورد للنفط في العالم وأزاحت الولايات المتحدة عن هذا المركز.
وتعني هذه المناورات في القاموس العسكري وضع سيناريوهات روسية – صينية – إيرانية لمواجهة أي قوى خارجية تحاول السيطرة والتحكم في مضيق هرمز.
كما تعد نقطة تحول لأن واشنطن ومنذ شهور وهي تحاول تشكيل قوة بحرية لتأكيد الحضور في الخليج العربي والمحيط الهندي، وفشلت في استقطاب الدول الأوروبية الكبرى واكتفت بدول صغيرة عسكريا مثل البحرين والسعودية ودول أخرى قوية عسكريا مثل أستراليا وإسرائيل لكن بدون مساهمة عسكرية مباشرة.
وتعد دعوة واشنطن لتشكيل قوة عسكرية لضمان أمن الملاحة في الخليج بعد الاعتداءات التي تعرضت لها حاملات نفط خلال الصيف الماضي فشلا ذريعا لم تشهده خلال العقود الأخيرة.
ولم تخسر الولايات المتحدة في تشكيل قوة عسكرية بل يمتد الخطر الى التضييق على سفن الأسطول الخامس الذي يتخذ من البحرية مقرا له منذ ما يفوق ثلاثة عقود، لن يعود يتمتع بحرية الحركة والمناورات لوحده في المنطقة بل يجد الآن منافسين له سيعملون على تقزيم دوره مستقبلا، وكان التوتر بين إيران والولايات المتحدة وخاصة بعد نجاح طهران في إسقاط طائرة تجسس متطورة وهي “غلوبال هاوكس” قد دفع بالبنتاغون الى الإبقاء على حاملة الطائرات “إبراهام لنكولن” بعيدا عن الخليج العربي، والتحقت منذ أسابيع فقط بقاعدتها في البحرية بعد هدوء التوتر.
 

العودة إلى اراء

cron