الوثيقة | مشاهدة الموضوع - قاسم سليماني ومندوب عن «حزب الله» اللبناني يشاركان بمفاوضات اختيار خلف لرئيس الوزراء العراقي : متابعات
تغيير حجم الخط     

قاسم سليماني ومندوب عن «حزب الله» اللبناني يشاركان بمفاوضات اختيار خلف لرئيس الوزراء العراقي : متابعات

مشاركة » الأربعاء ديسمبر 04, 2019 5:22 pm

6.jpg
 
قال مصدر سياسي مقرب من دوائر القرار في العاصمة العراقية، إن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني «موجود في بغداد للدفع باتجاه ترشيح إحدى الشخصيات لخلافة عادل عبد المهدي».

وأشار المصدر نفسه إلى أن «مسؤول ملف العراق في حزب الله اللبناني الشيخ محمد كوثراني، يلعب أيضاً دوراً كبيراً في مسألة إقناع القوى السياسية من شيعة وسنة في هذا الاتجاه».

في السياق، طالبت مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، كيلي كرافت، الثلاثاء، إيران بضرورة التوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية للعراق.
وقالت خلال جلسة مجلس الأمن المنعقدة حاليا حول الحالة العراقية، في المقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك إن واشنطن «تسمع صرخات الأمل التي يطلقها العراقيون في تظاهراتهم وتؤيد بقوة الشعب العراقي في سعيه لبناء بلد مزدهر لكل مواطن» .
وأكملت: «وهذا يعني تبني إصلاحات انتخابية، وتعزيز الحكم الرشيد، ومواجهة الفساد، وتوسيع الفرص الاقتصادية» .
وأضافت: «والأهم من ذلك أن يستجيب قادة العراق لشعبهم ويخضعوا للمساءلة أمام جميع المواطنين، كما يجب على جيران العراق ألا يتدخلوا في شؤونه، بعد أن رفض العراقيون بصوت عال هذا السلوك من قبل إيران» .
وفي بداية الجلسة اتهمت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جينين هينيس – بلاسخارت، الثلاثاء، السلطات العراقية باستخدام «القوة المفرطة» ضد «متظاهرين سلميين»، ما أسقط أكثر من 400 قتيل وما يزيد عن 19 ألف مصاب، منذ اندلاع الاحتجاجات.
أمنياً، سقطت 5 صواريخ، الثلاثاء، داخل قاعدة عسكرية يتمركز فيها جنود أمريكيون في محافظة الأنبار غربي العراق، حسب بيان رسمي.
وقالت خلية الإعلام الأمني في الجيش العراقي في بيان إن الصواريخ الخمسة التي أطلقها مجهولون وقعت داخل قاعدة عين الأسد الجوية العسكرية في محافظة الأنبار، دون وقوع خسائر.
ويتمركز في القاعدة جنود أمريكيون، لا يعرف عددهم على وجه الدقة، من بين نحو 5 آلاف جندي أمريكي منتشرين في العراق ضمن إطار التحالف الدولي لمحاربة تنظيم «الدولة».
من جهة أخرى، أعلن البطريرك الكاردينال لويس روفائيل ساكو، أمس الثلاثاء، إلغاء مظاهر الاحتفال بعيد ميلاد السيد المسيح ورأس السنة الميلادية في العراق، احتراماً لدماء القتلى والجرحى من المتظاهرين والقوات الأمنية، وتضامناً مع أوجاع والآم عائلاتهم.
وقال ساكو، في بيان صحافي: «إننا قررنا إلغاء الاحتفالات ولذا سوف لن تكون هناك أشجار ميلاد مزيَّنة في الكنائس والساحات، ولا حفلات وسهرات بهذه المناسبة، ولا استقبال رسمي للتهاني في مقر البطريركية، إنما نكتفي بالصلاة ترحماً على أرواح الضحايا، والدعاء بالشفاء العاجل للجرحى، وعودة الحياة الطبيعية إلى البلاد ونهوضها بوطن راقٍ، جامع لكل طوائفه وشرائحه، انطلاقاً من قيم الاحترام والمساواة والمواطنة والحق في الحياة الكريمة» .
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى المقالات