الوثيقة | مشاهدة الموضوع - العراقيون وانتخاب بقرة بني اسرائيل : بقلم الدكتور جمال خليل الفضل
تغيير حجم الخط     

العراقيون وانتخاب بقرة بني اسرائيل : بقلم الدكتور جمال خليل الفضل

مشاركة » الثلاثاء ديسمبر 03, 2019 4:18 pm

نريد اليوم ان نستخلص العبرة من الاية القرآنية في سورة البقرة ونطبقها على الواقع العراقي
حالياً ونجد حلاً لما يجري بما يخدم احلام الجيل
الجديد الذي ثار ضد الفساد.
ان بقرة بني اسرائيل حلت فتنةً لهم في زمن نبي الله موسى ع
واليوم في العراق توجد فتنة كبيرة اودت بحياة الشباب المطالب بالاصلاح ، نريد ان نجد لها حلاً من القرآن الكريم ،
لعله يرضي كافة الاطراف باختيار رئيس وزراء او حكومة طوارئ مؤقتة. ولنشبه الحاكم المؤقت ( رئيس الوزراء )
ببقرة بني اسرائيل لأن صعوبة اختياره كصعوبة انتخاب البقرة في قصة بني اسرائيل. وقبل ان نسترسل في الحديث
لنستعرض الايات الكريمة من سورة البقرة ٦٧ الى ٧٣:

وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُواْ بَقَرَةً قَالُواْ أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ
قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ فَارِضٌ وَلاَ بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُواْ مَا تُؤْمَرُونَ
قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاء فَاقِعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ
قَالُواْ ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّن لَّنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِن شَاء اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ
قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لاَّ ذَلُولٌ تُثِيرُ الأَرْضَ وَلاَ تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لاَّ شِيَةَ فِيهَا قَالُواْ الآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُواْ يَفْعَلُونَ

ان اختيار رئيس الوزراء او الحاكم المؤقت في الظروف الراهنة اصعب من اختيار البقرة في زمن نبي الله موسى ع. لكن لنقارب ما يطلبه المنتفضون وما يريد ان يحافظ عليه اصحاب السلطة. ولصعوبة
ايجاد هذه البقرة ، وتشابه البقر علينا ، لننظر ما يريده المنتفضون:
١- انهم يريدون رئيس وزراء ليس في السلطة سابقا رجلا كان ام امرأة
٢- لا كبيرا في السن ، وليس شابا صغيرا
٣- لاسارقا ولا مرتشيا وليس عليه شائبة ، لا شية فيها!
٤- ليس له تهمة بعمالة ، وولائه كله للعراق ومطالب الاصلاح ، ويكون ابن البلد ولا يحمل جنسية اخرى
٥- ذو شخصية طيبة تسر الناظرين من اغلبية الناس ، كيسا وعاقلا ، صاحب علم ومعرفة وتدبير
٦-لم يكن برلمانيا سابقا وفقا للمواصفات التي طرحها المنتفضون.
٧-حازم وشجاع. ليس له في الاحزاب باع ، لم يحرث مع الاحزاب !
٨- عادلا لا تأخذه في تطبيق الحق لومة لائم ، يطمح الى تطبيق القانون
٩- عالما متواضعا ويا حبذا خبرة في الادارة ، ومشهود له بالنظافة والاخلاص في عمله ، فيه المرونة وسعة الصدر
١٠-من عائلة طيبة ، سمعته مسلمة لا شية فيها ، خالي من اي سمعة سيئة في تاريخه وحاضره

لذا سوف يكون اختيار هذه البقرة *( الشخصية) صعبا جدا. فرئيس الحكومة القادم سيكون كبقرة بني اسرائيل
فلنبحث عن حل كما سأل بنو اسرائيل ربهم عن مواصفاتها ،الا وهو:

فكرة الخمسون بقرة (شخصية)! *
لنختار من كل محافظة قاضياً واحداً ، واثنين او ثلاثة من بغداد ، مشهود لهم بالعدل والنزاهة ، ولنختار استاذ او استاذين من كل جامعة في كل محافظات العراق وبغداد ، وفي مختلف الاختصاصات والقدرات
مشهوداً لهم بالنزاهة وحسن الادارة ، والكفاءة. وبذلك ترسل كل محافظة النزيهين من
ابناءها ضمن هذه اللجنة ، لكيلا يضيع تمثيل المكونات الاساسية ، ولو ظهر منها تقصير فهم من
ارسلوه. ويستحسن ان تكون هذه النخبة من
الاسماء التي تطرح على وجهاء المجتمع والاحزاب والمرجعيات الدينية للاستئناس برأيهم ان كانوا يجدون في شخص من المرشحين ثغرة او ثلمة في تاريخه.
وبالتالي فإن ما يريد ان يحافظ عليه اصحاب السلطة من محسوبية ومنسوبية وتلاعب بالمال العام
وسوء ادارة ، سينتهي باختيار حضيرة الخمسين بقرة (شخصية)! فإن جاء الاعتراض عليه من الاكراد او من الطائفيين او من اي فئة كانت فهذه صفات غير خاصة بمجموعة معينة ليست على
اساس القومية او الدين او المذهب او الطائفية

ماهو دور حضيرة الخمسين بقرة ( شخصية / قاضي / عالم / استاذ جامعي) ؟!!
ان مسوؤلية الخمسين او الستين اختيار من يجدون فيه الكفاءة ، والنزاهة والقدرة ، وبالمشاورة
مع المرجعيات كافة والاحزاب لكي يحل السلام
وتنتهي الفتنة ، ثم يقوم الخمسون باختيار اثنين او ثلاثة من بينهم لكي يجري عليهم الاستفتاء
الشعبي فلا يحق لاحد بعدها الاعتراض ، ولكن يحق للناس الاعتراض على اختيار لجنة الخمسين
الاصلية ، والتي يستحسن ان تتشكل من القضاة لتطبيق حكم القانون واساتذة الجامعات لتطبيق
خبراتهم العملية في المشاريع التنفيذية التي يطالب بها المتظاهرون. ولو اتفق جميع الاطراف ان تعطى للخمسين شخصية ( بقرة!) صلاحيات باستدعاء خمسين شخصية ( بقرة! ) اخرى كمتطوعين من المهجر، على ان يتبوأ كل منهم اختصاصات واضحة ويشغلون مناصب واضحة في اعمالهم واداراتهم وفي اختصاصاتهم، فيأتون كمستشارين لاعادة دورة عجلة التنمية ،
متطوعين بدون اجور. ونتمنى ان لايكون بين هؤلاء الخمسين من هو صاحب شهادة مزورة او تم شراؤها. ويجب ان يكونون معتمدين بشهاداتهم من
جامعات معتمدة دوليا وليست اهلية ، اشخاص من ذوي الخبرة والمسيرة المهنية الناجحة، فكما قلنا النزيه والمخلص هو الحل.

ماهو مصير الخمسين شخصية ( بقرة* ) بعد الاستفتاء ؟
على ان هؤلاء الخمسين بعد انتهاء فترتهم ، عليهم ان يعودوا الى اعمالهم ، فمنهم من يرجع لدوره في
القضاء ، ومن يعود لجامعته ، ولا تعطى رواتب اضافية لهم ، بل يرجع لعمله
ولا يشكلون لجان اقتصادية كما عملت الاحزاب ويجب ان تراقب ذممهم المالية.
هذا الاقتراح عسى ان يرضي غالبية الشعب العراقي وتوأد الفتنة. فلا نعقد الامور كما عقدها بنو اسرائيل.
فإنها امر بين امرين شورى وانتخاب ولا وصاية ولا عمالة ولا انتماءات خارجية ، فمن كان يؤمن بالشورى ، فهذه شورى خمسين شخص ، ومن يريد الانتخاب ، فالشورى تختار مرشحيها للاستفتاء الشعبي. ومن يؤمن برأي المرجعيات عليه مناقشة مرجعياته او الاستئناس برأي مرجعياته.
لجنة الخمسين تختار من يريد الترشيح ، ثم تنال تزكية المرجعيات ، والشعب يستفتي عليها
اننا نبحث عن بقرة ( شخصية ) تشرف مقامها والمقام لا يشرفها .. تشرف الكرسي والكرسي لا يشرفها
ان مواصفات ايجاد رئيس وزراء جديد يؤمل به انقاذ البلد من الضياع ، تكمن في بقرة (شخصية ) لا يمكن شراءها بثمن باهظ كما فعل
بنو اسرائيل .... ولا يمكن بيعها ... فتؤَبّن الفتنة والشعب العراقي قد يلوح له افق مشرق بأياد نظيفة.
* استخدمنا كلمة البقرة للمقارنة بالسورة القرآنية والتشبيه مجازي
المصادر:
القرآن الكريم
شبكة المعارف الاسلامية قصة بقرة بني اسرائيل
http://www.almaaref.org/maarefdetails.p ... &supcat=46
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى المقالات