الوثيقة | مشاهدة الموضوع - إسرائيل تهاجم رفح وتسيّطر على المعبر قبيل قمة العرب بأيام لماذا؟ الدكتور السفير جواد الهنداوي
تغيير حجم الخط     

إسرائيل تهاجم رفح وتسيّطر على المعبر قبيل قمة العرب بأيام لماذا؟ الدكتور السفير جواد الهنداوي

مشاركة » السبت مايو 11, 2024 4:21 pm

لم تُقدِمْ إسرائيل على شّنْ الهجوم و ارتكاب المجاز والسيطرة على المعبر مالم تُعلِمْ الادارة الأمريكية ، وربما موافقتها . ما تناقلته وسائل الإعلام عن ايقاف تصدير سلاح لإسرائيل لعدم رضا الرئيس بايدن عن سلوك نتنياهو المعرقل للهدنة ، واستياء الأخير وتصريحه بأنَّ إسرائيل ستقاتل وحدها ما هي الاّ عروض كاذبة للتضليل .
امريكا التي دعمت و زودت إسرائيل بالقنابل الذكية ولمدة سبعة اشهر ، وسبّبت مجازر للأطفال و النساء ،لن يغفر لها التاريخ و لا الشعب الأمريكي وشعوب العالم ، لانها أوقفت تصدير شحنة سلاح لإسرائيل !
حصلَ هجوم اسرائيل على رفح وسيطرتها على المعبر وعلى الشريط الحدودي مع جمهورية مصر العربية ( محور صلاح الدين ،اي فيلاديلفيا ) مباشرةً بعد إعلان حماس موافقتها على مشروع هدنة ،عملت على صياغته جمهورية مصر العربية وبالتعاون مع قطر و امريكا ،الأمر الذي يدّلُ على إصرار إسرائيل على مسار حرب الابادة ويدّلُ ايضاً على مراوغة وكذب اسرائيل في المفاوضات .
لم ولن تكترثْ اسرائيل بالتداعيات السياسية و الأمنيّة الخطيرة على المنطقة والعالم جرّاء التمادي في سلوك عدواني ليس فقط تجاه غزّة ،و انما تجاه مصر ،بموجب ماترتّب على اسرائيل من التزامات بخصوص معبر رفح ومحور صلاح الدين .
ad
تدركُ إسرائيل وكذلك امريكا وبعض دول الغرب الداعمة، وخاصة المانيا ، بأنَّ ما تقوم به إسرائيل و ما تنوي القيام به في المنطقة ، وليس فقط في غزّة ( تجاه القضية الفلسطينية، و مصر ولبنان وربما ايران ) ستكون له تداعيات سياسية ،كما تدركُ الدول العربية ذلك ،و خاصة جمهورية مصر العربية ،وهي المعني اكثر للأستفزازات الاسرائيلية على حدودها ،والتي تتعارض مع اتفاقيات السلام الموقعّة ، ولكونها تقوم بدور الوساطة من اجل الاتفاق على هدنة تقود إلى انهاء حرب الابادة .
هل تعمّدت إسرائيل واستعجلت بالسيطرة على معبر رفح وبشّن الهجوم على رفح ،قبيل اجتماع القمة كي تضع الجميع ،وبضمنهم الدول العربية ،والوسطاء العرب ( مصر وقطر ) امام الأمر الواقع ؟
إسرائيل لم تعلن موافقتها على مشروع الهدنة ،الذي وافقت عليه حركة حماس ، وسارعت للسيطرة على المعبر كي تخلق ،على ما يبدو ، شروط تفاوضيّة جديدة لصالحها تختلف عن تلك التي كانت قبل معبر رفح .
إسرائيل وبالتصعيد العسكري والسياسي ،الذي تمارسه ، على اعدائها وعلى الدول التي تربطها واياهم اتفاقيات سلام ، تتحدى وتوهِم الآخرين بانها لازالت تلك إسرائيل قبل السابع من اكتوبر لعام ٢٠٢٣ ، وتعرض لا مُبالاتها تجاه تجمّع عربي يُعقد في غضون ايام !
ما تفعله إسرائيل يدّلُ ،عملياً، على انَّ ما تريدهُ ابعد بكثير من معالجة تداعيات طوفان الأقصى و أعادة أسراها و السيطرة كلياً على القطاع ،والتخلّص من قيادات و مقاتلي حماس ، ما تريدهُ هو تصفيّة القضية الفلسطينية كمرحلة اولى ،تليها مراحل تتناول أمن وقدرات مصر والأردن وسورية ولبنان ،اي الدول التي تشكل الحزام الاول لفلسطين المحتلة .
ستنعقد القمّة العربية و اسرائيل في اسوء حال ،فهي في نظر القضاء الدولي ” كيان مجرم ” ،حتى و ان تاخرّت محكمة الجنايات الدولية في إصدار قرارها ، وهي كذلك في نظر الشعب الأمريكي و شعوب العالم ، و اصبحت منبوذة دولياً وشعبياً ، وتعاني في الداخل من انقسامات و احتجاجات اجتماعية و سياسيّة وفكريّة . هذه المُعطيات و الوقائع ،التي تكشف ضعف و هوان اسرائيل ،تستحق الآخذ بنظر الاعتبار من قبل القادة العرب ،من اجل بلورة موقف موحد حاسم تجاه اسرائيل ؛ موقف يعبّرُ عن وحدتهم و تضامنهم من اجل امنهم القومي ،والذي أصبحَ في خطر ،اكثر من اي وقت مضى ،ومن اجل حّلْ شامل للقضيَة الفلسطينية ، موقف يتماشى مع ما تتطلّع اليه الشعوب العربية وشعوب العالم ، والتي لم تصمتْ على جرائم اسرائيل ، موقف يَرّدُ على تحدّي إسرائيل و غطرستها و استهانتها بمحيطها العربي ،حيث ضاعفت و وسّعت اعتداءاتها ، وهي تعلم بانعقاد قمّة عربية ،قادرة على اتخاذ قرارات رادعة لجرائمهاو اعتداءاتها غير المحدودة .
تنعقد القمة و يسود العلاقات العربية -العربية وكذلك العربية -الاقليمية ،اجواء التفاهم و التعاون ، سياسياً و اقتصاديا ، و الاستثناء الوحيد في المنطقة هو الكيان المُحتل ،حيث مصدر الاعتداءات و الانتهاكات ، وبؤرة التوتر وعدم الاستقرار ،ذلك بالرغم من مبادرات العرب نحو الاعتراف بالكيان و توقيع معاهدات سلام .
اجواء التفاهم و التعاون العربي -العربي و الاقليمي ، والأخطار التي يمثلها الكيان المحتل تدعو القمة إلى تبني عمل مشترك لتفعيل الحفاظ على الامن القومي العربي .
خطر اسرائيل في المنطقة وعلى المنطقة لا يستثني أحد ، وهمّها التوسع والهيمنة و ديدنها السعي لاضعاف محيطها وخلق الفتن و الاضطرابات .
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى المقالات

cron