الوثيقة | مشاهدة الموضوع - العثور على مصدر غامض "يبث" إشارات راديو بالقرب من مركز المجرة
تغيير حجم الخط     

العثور على مصدر غامض "يبث" إشارات راديو بالقرب من مركز المجرة

مشاركة » الثلاثاء سبتمبر 07, 2021 1:55 pm

6.png
 
اكتشف العلماء إشارات راديوية على مقربة من مركز المجرة يطلق عليها ASKAP J173608.2-321635، لم يتمكنوا من معرفة نوع الجسم الكوني الأنسب لخصائصها الغريبة.

وشرح فريق علماء الفلك بقيادة زيتنغ وانغ من جامعة سيدني باستراليا: "قد يمثل ASKAP J173608.2-321635 جزءا من فئة جديدة من الكائنات التي يتم اكتشافها من خلال استطلاعات التصوير الراديوي".

واكتشف ASKAP J173608.2-32163 باستخدام مصفوف الكيلومتر مربع باثفيندر الأسترالي (ASKAP)، وهو واحد من أكثر التلسكوبات الراديوية حساسية على الإطلاق، ومصمم للتعمق في الكون الراديوي.

وثبت بالفعل أن التلسكوب بارع في العثور على أشياء لم نرها من قبل، مثل دوائر الراديو الفردية (التي لا يعرف ما هي حتى الآن)، والمجرات غير المكتشفة، والاندفاعات الراديوية السريعة الغامضة.

قد يتضح أن ASKAP J173608.2-32163 هو نوع معروف من الأجسام الكونية، ولكن إذا حدث ذلك، فقد ينتهي به الأمر إلى توسيع تعريف أي كائن.

ويشير العلماء إلى أنه متغير للغاية، ويصدر موجات راديو لأسابيع في كل مرة، ثم يختفي في نطاقات زمنية سريعة. وتكون الإشارة أيضا شديدة الاستقطاب، أي أن اتجاه تذبذب الموجة الكهرومغناطيسية ملتو، خطيا ودائريا.

ويقول العلماء إن ASKAP J173608.2-32163 هو أيضا "وحش مخادع لاكتشافه"، ومهما كان هذا الجسم، فإنه لم يتم رؤيته قبل اكتشافات ASKAP، التي تم إجراؤها أثناء مسح تجريبي للسماء للبحث عن مصادر راديو عابرة. وبين أبريل 2019 وأغسطس 2020، ظهرت الإشارة في البيانات 13 مرة.

ولم تسفر متابعة الملاحظات في أبريل ويوليو من عام 2020 ، باستخدام تلسكوب لاسلكي مختلف، Murriyang في باركس بأستراليا، لم تسفر عن شيء.

لكن التلسكوب الراديوي MeerKAT في جنوب إفريقيا تمكن من التقاط الإشارات، في فبراير 2021. كما قامت مجموعة التلسكوب المدمجة الأسترالية (ATCA) بالكشف في أبريل 2021.

ويدعم هذا عمليات اكتشاف ASKAP ويتحقق من صحتها، ولكنه يشير أيضا إلى أن المصدر بعيد المنال تماما، كما لم يظهر المصدر في عمليات رصد الأشعة السينية والأشعة تحت الحمراء القريبة، ولا في أرشيفات البيانات الراديوية التي تم جمعها بواسطة أدوات متعددة قام علماء الفلك بفحصها.

ويشير الاستقطاب إلى التشتت والمغناطيسية، ربما جزئيا بسبب الغبار والمجالات المغناطيسية في الوسط النجمي بيننا وبين المصدر، على الرغم من أنه من الممكن أن يكون المصدر نفسه أيضا ممغنطا بدرجة عالية.

ولا يتوافق مصدر الإشارات الراديوية المكتشفة حديثا مع النجوم النابضة، كما وقع استبعاد ثنائيات الأشعة السينية وانفجارات أشعة غاما والمستعرات الأعظمية.

ومع ذلك، فإن الجسم يشترك في بعض الخصائص مع نوع من الإشارات الغامضة التي تم رصدها بالقرب من مركز المجرة، والتي تُعرف باسم المجرات اللاسلكية العابرة (GCRT)، ووقع تحديد ثلاثة منها في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وينتظر المزيد منها التأكيد.

ولم يقع شرح هذه المصادر بعد، لكن لها العديد من الميزات المشتركة مع ASKAP J173608.2-32163.

وإذا كان ASKAP J173608.2-32163 عبارة عن GCRT، فيمكن أن يساعدنا اكتشاف ASKAP في العثور على المزيد من هذه المصادر، ومعرفة ماهيتها.

المصدر: ساينس ألرت
 

العودة إلى علوم الفضاء

cron