الوثيقة | مشاهدة الموضوع - الكون أكبر بكثير مما نعتقد.. اكتشاف 300 ألف مجرة جديدة
تغيير حجم الخط     

الكون أكبر بكثير مما نعتقد.. اكتشاف 300 ألف مجرة جديدة

مشاركة » السبت نوفمبر 16, 2019 4:37 am

26.jpg
 
كم هو عدد المجرات في هذا الكون؟ لطالما كان هذا السؤال هو الشاغل الرئيسي للفلكيين من كل أنحاء العالم، وقبل عدة سنوات تم تقدير هذا العدد بنحو تريليوني مجرة، لكن يبدو أن هذا العدد يتجهز للزيادة بفارق ضخم.

فقد تمكن فريق دولي يضم أكثر من مئتي فلكي من 18 دولة مختلفة -بدقة غير مسبوقة- من اكتشاف أكثر من ثلاثمئة ألف مجرة جديدة محتملة فقط، عبر فحص جزء صغير جدا من سماء الليل.

دقة غير مسبوقة
استخدم الفريق البحثي منظومة تلسكوبات راديوية جديدة من نوعها تسمى "المصفوفة المنخفضة التردد" أو "لوفار" (LOFAR) اختصارا، وهو تلسكوب يتكون من شبكة هوائيات راديوية ضخمة متصلة بشبكة ألياف بصرية عالية السرعة، تغطي سبعة بلدان، مما يعني أننا أمام تلسكوب راديوي قطره 1900 كلم.

والتلسكوبات الراديوية هي تلك التي تلتقط إشارات من النجوم ضمن نطاق الراديو.

لفهم الفكرة يمكن أن نبدأ بالراديو القديم من منزل جدتك، فهو يلتقط ترددات الراديو الموجودة ضمن نطاق معيّن صادر من محطات الإذاعة.أما التلسكوب الراديوي فيتكون من لاقط أو هوائي ضخم جدا يمكن أن يلتقط الترددات من أعماق الكون، وكلما زاد قطر التلسكوب الراديوي أصبح أكثر دقة.

وجاءت النتائج الجديدة في 26 دراسة نشرت في عدد خاص من دورية "علم الفلك والفيزياء الفلكية".

لكن الأكثر دعوة للتأمل هو أن ذلك تم باستكمال 20% من عملية المسح لسماء الليل الشمالية، ومن بين ذلك وصل العلماء إلى نحو 10% فقط من البيانات المتاحة، بما يعني أن هناك عددا ضخما جدا من الاكتشافات في الانتظار.
سماء الليل ستصبح أكثر ازدحاما بالمجرات مما هو متوقع، بعد انتهاء عمليات المسح بالتلسكوب الجديد (رويترز)
سماء الليل ستصبح أكثر ازدحاما بالمجرات مما هو متوقع، بعد انتهاء عمليات المسح بالتلسكوب الجديد (رويترز)

آفاق جديدة
الجدير بالذكر أنه يتوقع أن يساعد "لوفار" في التقاط الإشعاعات الدقيقة الصادرة من محيط الثقوب السوداء أثناء التهامها للمادة المحيطة، التي بدورها يمكن أن تساعد -حسب هذه المجموعة من الدراسات- في تطوير قدرات الفلكيين على فهم طبيعة هذه الثقوب وأصولها.

من جهة أخرى، يعطي "لوفار" مؤشرات قوية على وجود مجال مغناطيسي بين المجرات، الأمر الذي سيساعد بدوره في كشف آليات تكوّن وتطور المجرات مع الزمن وعلاقاتها مع بعضها البعض ضمن التجمعات المجرية.

ويأمل الباحثون أن تقدم تلك المجموعة من الدراسات فرصة جديدة تماما لرؤية السماء كما لم يرها فلكي من قبل، خاصة أن الفريق يسعى إلى توفير صور عالية الدقة لكامل السماء الشمالية، ستكشف في الإجمال قرابة 15 مليون مصدر راديوي يحتمل أن تكون مجرات أو ثقوبا سوداء.

ويتوقع الباحثون أن يؤدي ذلك إلى اكتشافات فريدة، من بينها أوائل الثقوب السوداء الهائلة التي تشكلت عندما كان الكون "طفلا"، بحسب العالم هوب روتغيرينغ من جامعة ليدن في هولندا، وهو ما يمكن أن نسميه ثورة في علم الفلك.
المصدر : مواقع إلكترونية
العناوين الاكثر قراءة

 

العودة إلى علوم الفضاء