الوثيقة | مشاهدة الموضوع - دافع عن كرامتك.. عيدك في جباليا”.. عيد الأردنيين يعزف لحنا واحدا “الأقصى والطوفان”: “لا عيد لنا وغزة محاصرة”.. بطاقات تهنئة بتوقيع رجال القسام وإستغناء عن الحلويات لصالح “التمور” وإنخفاضات حادة بالمبيعات
تغيير حجم الخط     

دافع عن كرامتك.. عيدك في جباليا”.. عيد الأردنيين يعزف لحنا واحدا “الأقصى والطوفان”: “لا عيد لنا وغزة محاصرة”.. بطاقات تهنئة بتوقيع رجال القسام وإستغناء عن الحلويات لصالح “التمور” وإنخفاضات حادة بالمبيعات

مشاركة » الأحد يونيو 16, 2024 1:25 pm

4.jpg
 
عمان – خاص بـ”رأي اليوم”:
تدلل الكثير من الممارسات الإجتماعية التي تكرست وأصبحت أقرب إلى تقاليد بين الأردنيين خلال العيد بأن غزة وما يحصل فيها لا يزالان العنصر الأكثر سيطرة وتمسكا بشغف الأردنيين عموما بعد إعلان شعارات من بينها “لا عيد لنا وغزة محاصرة”.
وأغلب تقديرات الخبراء ان السلوكيات الإجتماعية في العيد مع المشاعر السياسية تحولت إلى نقاط تقلص من النشاط التجاري في الأسواق وبصورة تنعكس على الوضع الاقتصادي والمشتريات والمبيعات.
وللعيد الثاني على التوالي يقرر الأردنيون وبكثافة إستبعاد تقديم الحلويات والكعك المحلى المعروف لضيوفهم في العيد والإكتفاء بتقديم القهوة العربية المرة إضافة إلى حبوب التمر حصرا بإعتبارها الطعام المقترح على موائد مقاتلي المقاومة.
ويتبادل الأردنيون بطاقات التهنئة بالعيد مع صور الدمار في غزة أو صور المسجد الأقصى.
ad
والبطاقة الأكثر تداولا عبر تقنيات التواصل هي تلك التي تقترح بانه لا عيد في الأردن بدون أهل غزة ولا فعاليات عيد بدون إنهاء الحرب والحصار.
“غزة رمز العزة”.. هو عنوان بطاقة عيد اخرى متداولة وسط دعوات إلكترونية بالجملة لإقتصار مظاهر العيد على الصلاة والدعاء فقط لأهل غزة والتراجع عن التجمعات والنفقات غير المبررة.
ورفعت حملة إلكترونية إجتماعية اخرى شعار”العيدية أرسلها للأهل في غزة”.
وحملة أخرى بعنوان “دافع عن كرامتك.. عيدك في جباليا”.
ويتسابق الأردنيون بكثافة لإظهار أقصى طاقات التضامن مع غزة والتأييد للمقاومة وبكل مظاهر سلوكهم الإجتماعي ولاحظ خبراء الأسواق ان المبيعات في محلات الحلويات والملابس إنخفضت بصورة ملموسة للغاية.
كما يتحدث تجار الأضاحي عن إنخفاض حاد في مبيعاتهم في دلالة على التقشف عموما وعلى ضعف القدرات الشرائية للمواطنين بسبب أزمة إقتصادية صعبة.
وتشر الملصقات وبطاقات المعايدة التي يتم تبادلها إلى نطاق واسع جدا وغير مسبوق من إعادة نشر صور لما يحصل في قطاع غزة مع اضافات لها علاقة بكتائب القسام ورجالها على بطاقات العيد وبطاقات أخرى تذكر بالإبادة والجريمة المتواصلة.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى المقالات

cron