الوثيقة | مشاهدة الموضوع - سياسية كردية تهاجم عائلة بارزاني: سكنت سابقاً بمخيم في إيران وتملك الآن مليارات الدولارات..
تغيير حجم الخط     

سياسية كردية تهاجم عائلة بارزاني: سكنت سابقاً بمخيم في إيران وتملك الآن مليارات الدولارات..

القسم الاخباري

مشاركة » الأحد سبتمبر 27, 2020 4:26 am

7.jpg
 
بغداد/المسلة: هاجمت السياسية الكردية، سروة عبد الواحد، السبت، 26 أيلول، 2020، العائلة الحاكمة في حكومة إقليم كردستان، فيما دعت إلى محاربة الفساد ومحاسبة المتورطين به.
5.jpg
 

وقالت عبد الواحد في تصريح متلفز تابعته المسلة إن "عائلة بارزاني تحكم كردستان من التسعينات وإلى يومنا هذا، وسيطرت على موارد الإقليم لصالحها، وباتت تملك الطائرات الخاصة ومليارات الدولارات بعدما كانت ساكنة بمخيم كرج في إيران".

واضافت أن "المسؤولين في كردستان دائما يتحدثون عن الفساد، لكننا لم نشاهد محاسبة أي واحد منهم على الاطلاق"، مشيرة إلى أنها "ستتوقف عن ملاحقة عائلة بارزاني اعلاميا عندما تكشف عن المليارات التي بحوزتها للناس".

وتابعت أن "واردات إقليم كردستان تذهب إلى جيوب العوائل الحاكمة، التي اشترت البيوت ورصدت مليارات الدولارات في دول العالم".

وقال النائب الكردي المستقل في مجلس النواب، سركوت شمس الدين، السبت، 19 أيلول 2020، إن مطار أربيل اصحب بؤرة للفساد بسبب امرأة من عائلة بارزاني، مخولة بالتوقيع باسمهم في عقود الشركات الامنية‎.‎

وذكر شمس الدين، أن "لارا بارزاني هي من الاسماء التي وكلت من عائلة بارزاني ومخولة بالتوقيع باسمهم في عقود الشركات الامنية‎".

واضاف أن "عائلة بارزاني استخدموا نفوذهم في مطار اربيل لمنع اي شركة او شخص ليحصل على فرصة عمل مع الشركات الاجنبية سوى ‏خمس شركات مرخصة من قبل الاسايش"، مبينا أن "مطار اربيل اصبح بؤرة لفساد منظم".

ووصفت النائبة الكردية، عن حراك الجيل الجديد، يسرى رجب، الثلاثاء، 15 ايلول 2020، رئيس حكومة إقليم كردستان، مسرور بارزاني، بـ "الشخصية البوليسية"، مبينة ان التغييرات الادارية والامنية الاخيرة، التي اجراها الأخير عبارة عن "صراع نفوذ".

وقالت الناشطة والعضو في حركة التغيير الكردية، سروة عبدالواحد، الخميس 8 آب 2019، ان ثروة عائلة بارزاني تقدر بنحو 82 مليار دولار.

وأعلن النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي، الاثنين، 18 ايلول 2017، عن جمعه 90 توقيعاً لمفاتحة المصارف العالمية لمعرفة أرصدة بارزاني وابن اخيه نيجرفان ومحافظ كركوك، مبينا ان بارزاني قام بعقود مشبوهة مع دول معادية لشراء أسلحة بطرق غير شرعية.

وكشفت صحف خليجية، الاحد 4 آذار 2018، تابعتها المسلة، عن وجود صراع بين ابن مسعود بارزاني وابن أخيه، فيما حذرت من تفكيك العائلة الحاكمة في كردستان.

ونقلت الصحيفة عن مراقبين سياسيين في الإقليم قولهم إن "الاقليم يعيش حالة من الغليان والصراع الخفي بين ابن بارزاني الذي يشغل منصب المستشار الأمني والمسؤول عن جهاز الاسايش وابن أخيه الذي يشغل منصب رئيس الحكومة في كردستان".

وبحسب مصادر كردية تابعتها المسلة، فإن مسرور البارزاني ابن رئيس الإقليم الكردي المستقيل يهيمن على منظومة مالية وأمنية كبيرة وهو المسؤول عن أموال العائلة وأرصدتها المودعة في بنوك أوروبية وتركية فضلا عن سيطرته على الأجهزة الأمنية في الإقليم وامتلاكه فضائية مهمة وصحفاً ومجلات ومواقع إلكترونية كبيرة.

بالمقابل فإن نجيرفان إدريس البارزاني ابن شقيق رئيس الإقليم يمتلك هو الآخر فضائية التي تعد الأهم في كردستان فضلا عن صحف ومؤسسات ثقافية، وأن هناك سباقا واضحا بين الرجلين لتسويق أنشطتهما عبر وسائل الإعلام، بحسب الصحف.

وإلى جانب المؤسسات الإعلامية فإن كلا من مسرور ونجيرفان يسيطران على التعليم في الإقليم حيث يمتلك نجيرفان جامعة كردستان في اربيل ويمتلك مسرور الجامعة الأمريكية في دهوك وهما أهم مؤسستين تعليميتين في الإقليم.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron