الوثيقة | مشاهدة الموضوع - واشنطن بوست: في الشرق الأوسط الجديد هؤلاء هم الرابحون.. والسعودية أكبر الخاسرين
تغيير حجم الخط     

واشنطن بوست: في الشرق الأوسط الجديد هؤلاء هم الرابحون.. والسعودية أكبر الخاسرين

القسم الاخباري

مشاركة » الجمعة سبتمبر 18, 2020 1:27 pm

9.jpg
 
ندن – “القدس العربي”:

علق الكاتب ديفيد إغناطيوس بمقال في “واشنطن بوست” أن الرسالة التي حاولت إدارة دونالد ترامب تقديمها في حفلة توقيع الإتفاقيات بين إسرائيل والإمارات والبحرين كانت التأكيد على أن الولايات المتحدة هي قوة للسلام والإستقرار في الشرق الاوسط، لكن “للأسف فقد كانت صورة متفائلة مضللة”.

فالولايات تغمر أقدامها في مياه هذه المنطقة المضطربة ولديها قوات باقية سوريا والعراق وأفغانستان لمواجهة الإرهاب إلا أن الوجود العسكري الامريكي يتضاءل. وبات مستقبل الشرق الاوسط هو عن تراجع القوة الأمريكية والديناميات الداخلية الجديدة، جيدة وغير جيدة التي تقوم بملء الفراغ. ومع اقتراب موعد نهاية ولاية ترامب فلم يستطع بعد إنجاز هدفه بسحب القوات الامريكية وبشكل كامل من “الحروب التي لا تنتهي” ولكنه اقترب من هذا.

وفي يوم الإنتخابات سيكون للولايات المتحدة 4.500 جندي في أفغانستان و3.000 في العراق و1.000 في سوريا. ويتمنى ترامب أن يكون العدد صفر لكنه لو سحب كامل القوات فسيزيد الوضع سوءا.

وبالنظر إلى بطاقة الرابحين والخاسرين في المنطقة تشير إلى أن إسرائيل ربما كانت المستفيد الأكبر، فهي تقوم وبشكل متزايد بالخروج من عزلتها ووقعت اتفاقيتي تطبيع مع دولتين عربيتين. والإمارات رابحة، حيث وسعت من رؤيتها المشابهة لأوروبا عن الحدود المفتوحة والإستثمار. ونقل ما قاله مسؤول إماراتي “ما نحاول قوله، كفى كل هذا الهراء الأيديولوجي، ونريد التركيز على المستقبل وعلى العلم والتكنولوجيا وشريك تجاري مع الجميع”.

أما الرابح الثالث فهي تركيا، وهي رابح مفاجيء وخطير استفاد من تراجع القوة الأمريكية. وهناك بعض القادة العرب من ينظر إلى تركيا كعدو أكبر من إيران تهدد الإستقرار الإقليمي. وتقدم الأتراك والجماعات الوكيلة عنهم في سوريا وليبيا والعراق. وبات القادة العرب الذين اشتكوا من سيطرة إيران على عواصم عربية يتحسرون من تأثير تركيا على حلب والموصل وطرابلس ومقديشو. ولاحظ البيت الأبيض أن الرئيس رجب طيب أردوغان كان من أشد الناقدين لاتفاق إبراهيم. وكان ترامب من أكبر المساعدين لأردوغان إلا أن الإحترام في طريق النهاية ليس لأن ترامب قد يهزم في الإنتخابات ولكن لأن الرئيس ووزير خارجيته مايك بومبيو ظهر انزعاجهما من دفع أردوغان العنيد للهيمنة على المنطقة ولعلاقته الودية مع روسيا. أما الخاسر الأكبر في الشرق الأكبر في الشرق الأوسط فهي السعودية الذي يعتبر تراجعها الوجه الآخر لصعود تركيا. ولم تعد المملكة مؤثرة في المنطقة اليوم وأكثر مما كانت عليه قبل جيل. وتحت ظل ولي العهد محمد بن سلمان، لم يخسر السعوديون شعبيتهم في واشنطن بل وعانوا من نكسات في اليمن ولبنان وسوريا وباكستان والدول الأخرى التي كانت أيديولوجيتهم وأموالهم قوة مركبة أو سامة. ولا تزال محاور الحرب في المنطقة هشة وسط لعبة شد الحبل بين الرئيس ترامب الذي يريد سحب القوات من المنطقة والبنتاغون المصرة على البقاء لحين استقرار الوضع. ففي أفغانستان فالرابحون هم الأشرار على ما يبدو. فطالبان التي أسكرها النصر كما قال أحد المسؤولين لم تف بوعودها وتخفف من العنف وتقمع القاعدة، حتى مع بداية المفاوضات بينها وحكومة كابول.

ووعد ترامب بسحب القوات الأمريكية بحلول أيار/مايو لو كانت الظروف مواتية. إلا أن القادة العسكريين الأمريكيين متشككون. وحقق ترامب نجاحا في العراق، فمصطفى الكاظمي مدير المخابرات السابق وغير معروف سياسيا أثبت انه من أفضل القادة العراقيين منذ الغزو الامريكي عام 2003. وهو يمشي على حبل رقيق بين أمريكا وإيران ووافق على استقبال عدد منخفض من القوات الأمريكية، حوالي 3.000 جندي لتدريب القوات العراقية القوية بما فيه الكفاية لمواجهة بقايا تنظيم الدولة والوقوف أحيانا ضد الميليشيات التي تدعمها إيران. ويستمر الكابوس السوري حيث خسرت الولايات المتحدة كل نفوذها لان ترامب سمح لأردوغان بغزو شمال سوريا. وتسيطر تركيا على منطقة واسعة من البلاد. أما حكومة بشار الاسد ففاسدة وغير منظمة بشكل متزايد. وليس لدى حلفاؤه الروس المال والصبر لتنظيف الفوضى. وكان الغائب في حفلة واشنطن هم الفلسطينيون، الخاسرون السرمديون في لعبة الشرق الأوسط. وورقة المقايضة الوحيدة لديهم هي رفضهم العنيد لخطة ترامب التي تصادق على هزيمتهم. وسيظل موضوع الفلسطينيين موجودا كجزء من الحروب التي لا تنتهي وليضايق المنتصر في انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار