الوثيقة | مشاهدة الموضوع - نواب يتحدثون عن "حيتان فساد" في وزارة الكهرباء يتسابقون على عقد محطتي بيجي للاستحواذ على 550 مليون دولار
تغيير حجم الخط     

نواب يتحدثون عن "حيتان فساد" في وزارة الكهرباء يتسابقون على عقد محطتي بيجي للاستحواذ على 550 مليون دولار

القسم الاخباري

مشاركة » الاثنين أغسطس 03, 2020 3:14 pm

4.jpg
 
بغداد/المسلة: حذرت عضو لجنة النزاهة النيابية عالية نصيف، الاثنين، 3 اب 2020 من محاولات "حيتان الفساد" في وزارة الكهرباء لتمرير عقد محطتي بيجي الأولى والثانية من خلال "خدعة جديدة".

واضافت في بيان، إن "الخدعة تتضمن ابعاد شركة أوراسكوم ظاهرياً وإدخال شركة بغداد التي يمتلك "ر.ح" حصة فيها لتكون في الواجهة مع عدم تغيير أي شيء في العقد"، مطالبة "رئيس الوزراء ووزير الكهرباء وهيئة النزاهة والادعاء العام بفتح تحقيق عاجل في هذه القضية" .

وقالت نصيف: "بعد ان قمنا بفضح عقد محطتي بيجي الأولى والثانية من خلال سلسلة بياناتنا السابقة، قام الفاسدون في وزارة الكهرباء بالالتفاف وابتكار خدعة جديدة لتمرير نفس العقد وبنفس الاموال، حيث تم ترتيب صفقة لإبعاد شركة أوراسكوم ظاهريا وجلب شركة بغداد التي يملك "ر.ح" حصة فيها لتكون هي الواجهة وتأخذ حصة الجماعة بينما يبقى العقد كما هو، أي أن العقد سيتجزأ لكنه في النهاية يؤدي إلى نفس الاتفاق السابق الذي فيه زيادة مقدارها 550 مليون دولار".

وتابعت نصيف: "كما أن شركة سيمنس استلمت 300 مليون دولار من القرض الألماني للعراق ضمن مشروع محطتي بيجي الأولى والثانية رغم أن العمل لم يبدأ وأن العقد متوقف، لكن الأموال ذهبت لسيمنس والفوائد تزيد عن 20%".

وطالبت نصيف "رئيس الوزراء ووزير الكهرباء وهيئة النزاهة والادعاء العام بفتح تحقيق عاجل في هذه القضية وتفادي هدر ملايين الدولارات من المال العام وذهابها إلى جيوب الفاسدين".

وأعلنت النائبة عالية نصيف، الاحد، عن قيام القضاء العراقي وهيئة النزاهة في فسخ عقد محطة بيجي واسترجاع مبلغ خمسمائة مليون دولار، مؤكدة على وجود فساد بأرقام فلكية في هذا العقد.

وقالت نصيف في بيان ورد الى "المسلة"، سبق وأن كشفنا بتاريخ 2029/6/19 عن أكبر فضيحة فساد قامت بها جهات عليا في وزارة الكهرباء، تتضمن التعاقد مع ائتلاف شركة سيمنس الألمانية وأوراسكوم المصرية على تأهيل محطة بيجي الكهربائية بمبلغ مليار و300 مليون دولار رغم أن الأجزاء المهمة من المحطة كالتوربينات موجودة ولم تتضرر أثناء دخول داعش، ثم نشرنا بياناً آخر بتاريخ 2019/11/24، حذرنا فيه من محاولة جهة عليا في الوزارة إخفاء الأدلة حول هذا العقد وإلصاق التهمة بأحد المدراء العامين.

وأضافت نصيف، نحن نمر بأزمة كورونا وما يتبعها من أزمة مالية، نهنئ الشعب العراقي بفسخ هذا العقد واسترجاع مبلغ خمسمائة مليون دولار إلى خزينة الدولة وانقاذها من السرقة من قبل عديمي الشرف والضمير، ونشيد بعدالة القضاء العراقي وبجهود هيئة النزاهة وكل من تعاون معنا في أداء دورنا الرقابي والشرفاء الذين جازفوا وسربوا معلومات عن هذا العقد، وننتظر استرجاع بقية المبالغ بإذن الله تعالى.

وتابعت، ان مافيات الفساد وسراق المال العام رفعوا دعاوى قضائية ضدنا، واليوم ننتظر إجراءات محاكمة المتورطين في عقد محطة بيجي وإنزال القصاص العادل بهم، ومن محاسن الصدف أن فضيحتهم تزامنت مع توقف حركة الطيران بسبب كورونا وعدم قدرتهم على الهرب، بالإضافة إلى مجيء تشكيلة وزارية بديلة وفقدان السابقين لمناصبهم.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron