الوثيقة | مشاهدة الموضوع - العراق.. المحتجون يواصلون التصعيد ومسلحون يغتالون ناشطة بالبصرة
تغيير حجم الخط     

العراق.. المحتجون يواصلون التصعيد ومسلحون يغتالون ناشطة بالبصرة

القسم الاخباري

مشاركة » الخميس يناير 23, 2020 8:44 am

12.jpg
 


تواصلت الاحتجاجات في العاصمة العراقية وعدد من محافظات الوسط والجنوب للضغط على السلطات لتنفيذ مطالبهم، في حين قُتلت ناشطة مدنية بهجوم مسلح وسط مدينة البصرة (جنوبي البلاد).

وقال مراسل الجزيرة إن محتجين قطعوا طريق محمد قاسم السريع وسط بغداد، كما أغلق آخرون عددا من الطرق والجسور في ثماني محافظات، هي: كربلاء والنجف وبابل وواسط وذي قار والديوانية والبصرة وميسان.

وعمد المتظاهرون إلى حرق الإطارات، وقطعوا شوارع رئيسية تربط المدن وأخرى فرعية؛ مما أدى إلى توقف العمل في مؤسسات حكومية وتعليمية.

وكشف مصدر أمني عن أن هناك ازدحاما مروريا في العديد من شوارع بغداد، بالتزامن مع قطع المتظاهرين طريق بغداد مع محافظة بابل.
تشييع جثمان الناشطة جنات التي اغتيلت أمس في البصرة (رويترز)
13.jpg
 


اغتيال ناشطة
وفي البصرة (جنوبي البلاد)، قتلت الناشطة المدنية جنات ماذي (49 عاما) بهجوم مسلح وسط المدينة.

وقال ضابط في شرطة البصرة إن الناشطة قتلت بهجوم شنه مسلحون مجهولون يستقلون سيارة رباعية الدفع"، مشيرا إلى إصابة خمسة أشخاص آخرين أيضا، بينهم ناشطة بجروح بالغة.

ووقع الهجوم قبيل منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء، وأكد مصدر طبي في دائرة الطب العدلي في البصرة "تلقي جثة الناشطة التي فارقت الحياة إثر إصابتها بالرصاص".

وتعرض هؤلاء -وهم متظاهرون وناشطون يقدمون خدمات طبية وإسعافات أولية للمتظاهرين- للهجوم في طريق عودتهم من ساحة الاحتجاجات.

ويأتي الحادث بعد مقتل عشرة متظاهرين خلال اليومين الماضيين في بغداد، وفقا لمفوضية حقوق الإنسان العراقية.

وأسفرت أعمال العنف التي شهدتها المظاهرات في أنحاء البلاد عن مقتل نحو 460 شخصا، أغلبهم من المحتجين، وإصابة أكثر من 25 ألفا بجروح، حسب مصادر رسمية، في حين يتحدث الناشطون ومنظمات حقوقية عن سقوط أكثر من خمسمئة قتيل.

ويطالب المحتجون بطبقة سياسية جديدة بدل المسؤولين الذين يحتكرون السلطة منذ ما يقارب 17 عاما.

وتخوض الأحزاب السياسية العراقية مفاوضات ماراثونية بهدف تسمية رئيس وزراء بدل المستقيل عادل عبد المهدي، من دون التوصل إلى اتفاق حتى الساعة.

فشل برلماني
وفي هذا الإطار، فشل مجلس النواب العراقي اليوم للمرة الثانية خلال هذا الأسبوع في عقد جلسة اعتيادية بسبب عدم تحقق النصاب الكامل لعقدها.

وأضافت مصادر برلمانية أن هيئة رئاسة البرلمان قررت تحويل الجلسة إلى جلسة تداولية بعد أن حضرها 138 نائبا، وهو أقل من النصاب المقرر بـ166 نائبا.

وقالت المصادر إن عددا من النواب طالبوا بإلغاء العطلة التشريعية القادمة التي تبدأ في الثالث من فبراير/شباط، وتمديد عمل البرلمان بسبب الأوضاع غير المستقرة التي تمر بها البلاد.
المصدر : وكالات,الجزيرة
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار