الوثيقة | مشاهدة الموضوع - بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي.. اختفاء 2000 فلسطيني من أبناء قطاع غزة وانتشال جثامين 150 شهيداً بمجزرة خان يونس
تغيير حجم الخط     

بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي.. اختفاء 2000 فلسطيني من أبناء قطاع غزة وانتشال جثامين 150 شهيداً بمجزرة خان يونس

القسم الاخباري

مشاركة » الأحد إبريل 21, 2024 10:47 am

6.jpg
 

غزة- الأناضول- متابعات “رأي اليوم”
أعلن الناطق باسم الدفاع المدني في قطاع غزة الرائد محمود بصل، انتشال جثامين ما يزيد على 150 شهيداً من مجزرة خان يونس بعد انسحاب الاحتلال، فضلاً عن وجود نحو 500 آخرين في عداد المفقودين.
وأوضح بصل أنه سُجِّلَ اختفاء نحو 2000 فلسطيني من أبناء القطاع، بعد انسحاب الاحتلال من مناطق في القطاع، مشيراً إلى أنه من غير المعلوم إن كانوا معتقلين أو أنهم دفنوا تحت الأرض.
كما أكد الناطق باسم الدفاع المدني أنّ الاحتلال الإسرائيلي يستخدم الإخفاء القسري بحق أهالي قطاع غزة، بشكل ممنهج ومدروس، من خلال جرف عشرات الجثث ودفنها قبل انسحابه من أي منطقة في القطاع.
ad
وأفاد أنّ الجيش الإسرائيلي، يعطي الأمان للفلسطينيين، ثم يقتلهم بعد دقائق بشكل مباشر، مضيفاً أنّ العدد الأكبر من ضحايا المقابر الجماعية واقتحام المستشفيات هم من النساء والأطفال.
ووصف بصل ما يحدث في القطاع بالتطهير العرقي، الذي تقوم به قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق أهالي غزة، مشدداً على أن ما حدث في غزة لم يحدث من قبل في تاريخ البشرية، والأسلحة المستخدمة فيه لم تستعمل من قبل.
وبحسب الناطق باسم الدفاع المدني، فإنّ العديد من جثامين الشهداء كانت قد تمت تعرية أصحابها قبل قتلهم، مشيراً إلى تسجيلها تحت بند “مجهول”، ومضيفاً أنّ بعض هؤلاء قدم من شمال القطاع.
هذا وأعلنت وزارة الصحة بقطاع غزة، الأحد، ارتفاع حصيلة الحرب الإسرائيلية منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، إلى 34 ألفا و97 شهيدا و76 ألفا و980 مصابا.
جاء ذلك في التقرير الإحصائي اليومي الذي تنشره الوزارة عن “عدد الشهداء والجرحى جراء العدوان الإسرائيلي المستمر لليوم الـ 198 على قطاع غزة”.
وقالت الوزارة إن إسرائيل ارتكبت “5 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة” خلال الساعات الـ 24 الماضية، “وصل منها للمستشفيات 48 شهيدا و79 إصابة”.
وأضافت أنه “ما زال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم”.
وذكرت الوزارة أن “حصيلة العدوان الإسرائيلي ارتفعت إلى 34 ألفا و97 شهيدا و76 ألفا و980 إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي”.
وإلى جانب الخسائر البشرية، ومعظمهم أطفال ونساء، خلفت الحرب على غزة دمارا هائلا وكارثة إنسانية ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين، حسب بيانات فلسطينية وأممية.
وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور قرار من مجلس الأمن بوقف إطلاق النار فورا، وكذلك رغم مثولها للمرة الأولى أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب “إبادة جماعية”.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار