الوثيقة | مشاهدة الموضوع - سوريا: محتجون يقتحمون مبنى محافظة السويداء ويحرقون صور الأسد… وقوات النظام تواجههم بإطلاق الرصاص
تغيير حجم الخط     

سوريا: محتجون يقتحمون مبنى محافظة السويداء ويحرقون صور الأسد… وقوات النظام تواجههم بإطلاق الرصاص

القسم الاخباري

مشاركة » الاثنين ديسمبر 05, 2022 12:14 am

7.jpg
 
عواصم ـ «القدس العربي»: اقتحم المئات من المتظاهرين الغاضبين من تدهور الأوضاع الاقتصادية والناقمين على النظام السوري، أمس، مبنى محافظة السويداء جنوب البلاد و»أحرقوه بالكامل من الداخل ومزقوا صور بشار الأسد وأحرقوا سيارة للشرطة»، وذلك بحسب وكالات الأنباء ومصادر عدة لـ»القدس العربي». كما اشتبكوا مع الشرطة الأحد مرددين هتافات تطالب بإسقاط نظام بشار الأسد في ظل ارتفاع الأسعار والصعوبات الاقتصادية الكبيرة التي يواجهونها.
وأبلغ ثلاثة شهود رويترز أن المحافظ لم يكن في المبنى الذي تم إخلاؤه قبل أن يقتحمه المحتجون. وقال ريان معروف لرويترز، وهو ناشط حقوقي ومدير موقع السويداء 24، (موقع محلي يغطي أنباء المحافظة الجنوبية) إن المبنى احترق بالكامل من الداخل، مضيفاً أن عدة أشخاص أصيبوا في تبادل لإطلاق النار.
من جهتها، تحدثت شبكة «الراصد» المحلية، عن وجود مفقودين «بعد يوم حافل، نتج عنه سقوط ضحايا، حيث فارق الشاب مراد المتني الحياة إثر إصابته برصاصة مباشرة». ونقلت الشبكة عن شهود أن «مصدر الرصاصة التي أصابته كان مبنى قيادة الشرطة، في حين أصيب أربعة آخرون بجروح متفاوتة».
وادعت وسائل إعلام النظام بأن عشرات «الخارجين عن القانون» اقتحموا مقر المحافظة وأحرقوا ملفات وأوراقاً رسمية.
وقالت وزارة الداخلية إن المحتجين حاولوا أيضاً الاستيلاء على مقر الشرطة في المدينة، وإن شرطياً قُتل في الاشتباكات التي تلت ذلك. وأضافت في بيان أنها ستلاحق «الخارجين عن القانون وستتخذ الإجراءات القانونية بحق كل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار محافظة السويداء».
وأزال المحتجون صور رأس النظام بشار الأسد عن شرفة المبنى، وأحرق المتظاهرون سيارة أمنية محملة برشاش متوسط، مطالبين بإسقاط النظام السوري، حسبما أكد المسؤول الإعلامي لدى شبكة أخبار «السويداء 24» نور رضوان لـ»القدس العربي» وريان معروف لوكالة رويترز، الذي أفاد بوقوع إطلاق نار كثيف، مضيفاً أن مصدر إطلاق النار ليس واضحاً في المنطقة التي تشهد وجوداً كبيراً للشرطة.
وقال مصدر لرويترز في مستشفى المدينة إن مدنياً واحداً كان يخضع للعلاج توفي إثر إصابته بطلقات نارية، بينما لا يزال آخر يعالج بالمستشفى بعد إصابته بالرصاص.
وأشار رضوان لـ»القدس العربي» إلى أن «قوات النظام أطلقت الرصاص الحي على مئات المتظاهرين الذين حاولوا اقتحام مبنى السرايا الحكومي» وسط مدينة السويداء، ما أسفر عن وقوع قتيل وإصابات بين المتظاهرين.
وأكد الناشط ريان معروف من شبكة «السويداء 24» المحليّة للأنباء لوكالة «فرانس برس» أن «متظاهراً توفي متأثراً بإصابته بعد نقله وأربعة مصابين الى المشفى».
وفي وقت لاحق، أفاد المرصد وشبكة السويداء 24 عن مقتل شرطي خلال أعمال الشغب. وقال المتظاهر مجد الشوفي لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن «المئات من أبناء محافظة السويداء طالبوا بإسقاط النظام».
وقال مصدر في محافظة السويداء لـ(د. ب. أ) إن «القوات الأمنية تدخلت عندما حاول محتجون اقتحام مبنى المحافظة وإشعال النار في سيارة وعملت على إبعادهم عن مبنى المحافظة «.
وحول الأسباب التي أشعلت التوتر من جديد، قال رضوان لـ»القدس العربي»: «الاحتقان كبير في محافظة السويداء وليس بجديد لكنها المرة الأولى التي يطالب فيها الأهالي بإسقاط النظام السوري بالدرجة الأولى، رافعين شعارات ضد بشار الأسد بشكل مباشر، معلنين رفضهم لوجوده في سدة الحكم».
وقال المتحدث: «الناس أصبحت ترى أن السلطة القائمة في سوريا هي حكومة جباية فقط، وشغلها الشاغل نهب الناس وسرقة أموالهم».
ولم تشهد محافظة السويداء أعمال عنف مماثلة لتلك التي شهدتها أنحاء أخرى من سوريا منذ اندلاع الصراع المستمر منذ ما يزيد على عقد، بعد قمع قوات الأمن لمظاهرات مطالبة بالديمقراطية ومناهضة لحكم الأسد.
وتقاوم الأقلية الدرزية منذ أمد بعيد الانجرار إلى الصراع السوري الذي يضع المعارضة، وغالبيتها من المسلمين السنة، في مواجهة حكم الأسد. ويرفض العديد من الوجهاء وكبار القادة الدينيين الدروز تجنيد الشبان في الجيش.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron