الوثيقة | مشاهدة الموضوع - الحشد يعلن موقفه من نتائج الإنتخابات وسط ترحيب ببيان مجلس الأمن
تغيير حجم الخط     

الحشد يعلن موقفه من نتائج الإنتخابات وسط ترحيب ببيان مجلس الأمن

القسم الاخباري

مشاركة » السبت أكتوبر 23, 2021 6:19 pm

5.jpg
 
تشديد على حل الخلافات سلمياً و الإسراع بتشكيل حكومة شاملة

بغداد – قصي منذر

واشنطن – مرسي ابو طوق

رحبت اطراف سياسية بموقف مجلس الامن الدولي ازاء انتخابات تشرين الذي شدد على ضرورة حل الخلافات الانتخابية التي اعقبت عملية اعلان النتائج في العراق ، بشكل سلمي وعبر الطرق القانونية ،احتراما لارادة الناخبين، فيما اكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ، انها ستعتمد النتائج الاولية في حال لم تغيرها الطعون ، في وقت لوحت تنسيقية التظاهرات الرافضة للنتائج بالتصعيد لاستعادة ما وصفته بالحقوق المسلوبة. وكتب رئيس التيار الصدري مقتدى الصدر تغريدة على توتير، تابعتها (الزمان) امس ان (مجلس الأمن الدولي يؤيد نتائج الأنتخابات العراقية ويتبنى نزاهتها، واصفاً أياها بالأنتخابات المتفوقة عن باقي الأنتخابات الماضية ، التي فاقت سابقاتها فنياً ، وهذا يعكس صورة جميلة عن الديقراطية)، وتابع (ليعلم الجميع أن القناعة بالنتائج الألكترونية سينعكس على العراق وشعبة بالأمن والأستقرار). كما رحب رئيس حكومة إقليم كردستان مسرور البارزاني ببيان مجلس الأمن الدولي بشأن الانتخابات التشريعية.وكتب على حسابه في تويتر (أرحب ببيان مجلس الأمن الدولي بشأن الانتخابات الذي أشاد بالدعم الفني الذي قدمته بعثة الأمم المتحدة في العراق والفرق الدولية من الاتحاد الأوربي، ووصفها بأنها كانت مركزية في العملية الانتخابية)، وحث البارزاني (جميع الأطراف على الإسراع في تشكيل حكومة شاملة قادرة على بناء مستقبل أفضل للشعوب العراقية). واصدر المجلس في وقت سابق ،بياناً بشأن نجاح الانتخابات المبكرة في العراق.وجاء في البيان ، اطلعت عليه (الزمان) امس ان (أعضاء مجلس الأمن يهنئ الحكومة والعراقيين بمناسبة الانتخابات التي أجريت في العاشر من شهر تشرين الاول الجاري، ونرحب بالتقارير الأولية التي تفيد بأن الانتخابات المبكرة سارت على نحو سلس وتميزت عن جميع الانتخابات التي سبقتها باصلاحات فنية وإجرائية مهمة)، واثنى أعضاء المجلس على (المفوضية لإجرائها انتخابات سليمة من الناحية الفنية، وعلى حكومة العراق لتحضيراتها للأنتخابات ولمنع العنف في يوم الاقتراع، وكذلك على بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق لتقديمها المساعدة الفنية للمفوضية وتوفير فريق تابع للأمم المتحدة لمراقبة الاستحقاق الذي طلبته الحكومة لتعزيز شفافية العملية الانتخابية)، معربين عن (أسفهم للتهديدات الأخيرة بالعنف ضد بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، وموظفي المفوضية ، الى جانب آخرين)، وجدد أعضاء المجلس (دعوة الأمين العام للأمم المتحدة الى جميع الاطراف ذات العلاقة للتحلي بالصبر والألتزام بالجدول الزمني الانتخابي)، مشددين على أن (اي خلافات إنتخابية قد تنشأ يجب حلها سلمياً من خلال الطرق القانونية المعمول بها)، واضافوا ( نتطلع بعد التصديق على النتائج، إلى التشكيل السلمي لحكومة شاملة تمثل ارادة الشعب العراقي ومطالبه بترسيخ الديمقراطية). وكان بطريرك الكلدان في العراق والعالم لويس ساكو قد وجه نداء إلى مختلف القوى السياسية ، دعا خلاله للتوصل إلى اتفاقات تخدم مصلحة البلاد. وقال (على السياسيين أن يعودوا إلى حوار الشجعان بعقلانية وهدوء، تفادياً للتوترات). وحذر تحالف الفتح من استمرار تجاهل مطالب المتظاهرين المطالبين باعادة النظر بنتائج الانتخابات. فيما اكد رئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض أنه مع الأطر القانونية للاعتراض على نتائج الانتخابات البرلمانية.وقال الفياض في تصريح امس ان (الحشد هو قوة أساس لحماية النظام الديمقراطي في العراق، ولا أحد يستطيع التعرض له خارج أطار القانون)، وتابع ان (وظيفته ليس حماية نفسه، وإنما حماية أمن واستقرار البلد جنبا إلى جنب مع القوات الأمنية). من جانبها ، طالبت اللجنة التنسيقية للتظاهرات في بيان امس ،الامين العام للامم المتحدة بـ(استبدال رئيسة البعثة بالعراق جينين بلاسخارت لانها مارست دورا بعيدا عن المهمة التي اوكلتها لها الامم المتحدة)، داعيا الاتحاد الاوربي الى اخذ دوره بالاستفادة من التقارير التي سجلها مراقبوهم اثناء مراقبة الاقتراع بمراكز الانتخابات)، مشددين على (ضرورة تدخل مجلس القضاء الاعلى والمحكمة الاتحادية لانهاء حالة المماطلة والتسويف التي تعتمدها المفوضية، كما نحذر الاستمرار في تجاهل المطالب الحقة).
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron