الوثيقة | مشاهدة الموضوع - تقرير دولي: الفساد في العراق برعاية النخب السياسية.. والموظفون الكبار يعملون للأحزاب لا الدولة
تغيير حجم الخط     

تقرير دولي: الفساد في العراق برعاية النخب السياسية.. والموظفون الكبار يعملون للأحزاب لا الدولة

القسم الاخباري

مشاركة » الخميس يونيو 17, 2021 10:19 pm

بغداد/المسلة: يحذر تقرير نشره مركز الفكر تشاتام هاوس، Chatham House - وهو المعهد الملكي للشؤون الدولية، ويعنى بالقضايا الدولية المهمة- ، من فساد عارم في العراق برعاية الأحزاب السياسية وكبار المسؤولين في الدولة.

وقال التقرير ان في العراق، موظفين كبار يسخرون موارد الدولة للاحزاب السياسية.

واعتبر التقرير ان الفساد مقبول سياسياً في العراق وله تأثير سلبي على تماسك الدولة، وعملها اليومي، وقد انتشر الفساد في العراق بكل أشكاله من الهرم، الى الفساد الصغير أو الشخصي.

واعتبر التقرير ان ترتيبات تقاسم السلطة العرقية والطائفية بعد عام 2003 ساهم في اتفاق النخبة الفاسد بين الأحزاب السياسية واتاح لها السيطرة على المؤسسات الرسمية.

و إحدى السمات الرئيسية لهذا النوع من الفساد هو إساءة استخدام مخطط "الدرجات الخاصة" عبر اطر بيروقراطية، حيث تتنافس الأحزاب السياسية على تعيين مسؤولين في مناصب عليا في الخدمة المدنية لتحويل موارد الدولة بعد ذلك لأغراضها الخاصة.

وقال التقرير ان صلات المسؤولين ومنهم الوزراء برؤساء الأحزاب يجعل المسؤولين و الموظفين المدنيين الكبار هم صناع القرار الحقيقيين في الوزارات والوكالات، وتبعدهم الأحزاب عن أي مساءلة.

ووفق التقرير، يتم تسهيل الفساد المقبول سياسيًا من خلال مخطط "الدرجات الخاصة"، حيث تتنافس الأحزاب الحاكمة على تعيين موظفين مدنيين كبار للإشراف على مناقصات العقود.

ويعمل هؤلاء البيروقراطيون تحت حماية الأحزاب السياسية، ويضمنون تدفق الموارد من الوزارات ومؤسسات الدولة إلى رعاتها. كما أنها تعمل على إعاقة المشاريع و العقود إذا لم تكن مفيدة للأحزاب.

وأعرب صانعو السياسة الدوليون عن إحباطهم من عدم قدرتهم على التعامل مع أصحاب السلطة الحقيقيين في الدولة العراقية. وذلك لأن الوزراء العراقيين، ونزولاً، الى الدرجات الدنيا يواجهون قيوداً لا تسمح لهم بسن سياسات إصلاحية.

وختم التقرير باستنتاج ان الفساد المقبول سياسيًا هو أحد المحركات الرئيسية للعزلة الشعبية في العراق. وإلى أن يتم فرض قيود ذات مغزى على مثل هذا الفساد، ستجد النخبة الحاكمة في العراق صعوبة في إعادة تأسيس أي شكل من أشكال الشرعية الشعبية أو تحقيق الاستقرار في البلاد.
العناوين الاكثر قراءة









 

العودة إلى الاخبار

cron