الوثيقة | مشاهدة الموضوع - التحالف: القوات الأمريكية ستبقى في العراق “طالما اقتضت الحاجة”.. وإعادة افتتاح الطريق الرئيسي بين كركوك وأربيل بعد نحو عشرة أشهر من إغلاقه
تغيير حجم الخط     

التحالف: القوات الأمريكية ستبقى في العراق “طالما اقتضت الحاجة”.. وإعادة افتتاح الطريق الرئيسي بين كركوك وأربيل بعد نحو عشرة أشهر من إغلاقه

القسم الاخباري

مشاركة » الأحد أغسطس 19, 2018 11:46 am

20.jpg
 
أبو ظبي ـ العراق ـ الأناضول: أعلن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، اليوم الأحد، أن القوات الأميركية ستبقى في العراق “طالما اقتضت الحاجة”.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي للمتحدث باسم التحالف، شون رايان، بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي،حسبما نقلت قناة “الحرة” الأمريكية (حكومية).
وقال إنّ بقاء القوات الأمريكية من شأنه “المساعدة في تحقيق الاستقرار في المناطق التي كانت خاضعة لسيطرة تنظيم داعش”.
ومن جهة اخرى أعادت السلطات الأمنية العراقية اليوم الأحد افتتاح الطريق الرئيسي الرابط بين كركوك ومحافظة أربيل عاصمة إقليم الشمال، بعد نحو عشرة أشهر من إغلاقه إثر توتر العلاقات بين بغداد والإقليم.

وأصبح الطريق متاحا أمام حركة السيارات بعد إصلاح جسر “آلتون كوبري” الذي تعرض للتدمير خلال التوتر الأمني والاشتباكات المحدودة بين القوات العراقية وقوات إقليم الشمال “البيشمركة” العام الماضي.

وستتولى قوات مشتركة من بغداد وأربيل إدارة نقطة التفتيش عند جسر “آلتون كوبري” وهو الحد الفاصل بين الجانبين، في تطور هو الأول من نوعه منذ العام الماضي ويعكس تحسن العلاقة بين الطرفين.

وقال قائد الشرطة الاتحادية، اللواء شاكر جودت في مؤتمر صحفي عند جسر “آلتون كوبري” شمالي كركوك وتابعته الأناضول، إنه “تم إعادة افتتاح الطريق اليوم أمام المواطنين بمختلف العجلات (السيارات) باستثناء شاحنات الحمل والنقل البري التجاري، وسيفتح الطريق أمامها يوم 25 آب (أغسطس) الجاري”.

من جانبه، قال قائد شرطة محافظة أربيل، اللواء عبدالخالق طلعت: “بحسب الاتفاق فإن قوات الآسايش (أمن إقليم الشمال) والشرطة في الإقليم والشرطة الاتحادية العراقية ستشرف على السيطرة (نقطة التفتيش)”.

ويعد هذا الطريق حيويا وهو صلة الوصل الرئيسية بين الإقليم ووسط وجنوبي العراق بما فيه العاصة بغداد.

وكان الطريق قد أغلق في منتصف تشرين الأول/أكتوبر الماضي في أعقااستعادة القوات الاتحادية السيطرة على محافظة كركوك من قوات “البيشمركة”.

وجاء تحرك القوات الاتحادية بعد توتر العلاقات على نحو غير مسبوق بين بغداد وأربيل على خلفية إجراء الإقليم استفتاء الانفصال الباطل في أيلول/سبتمبر الماضي.

وانفرجت الأزمة بين بغداد وأربيل في الأشهر الأخيرة، إثر عدة جولات من المباحثات بشأن الخلافات العالقة بينهما منذ سنوات طويلة من بينها المناطق المتنازع عليها وإدارة الثروة النفطية والمطارات والمعابر الحدودية.

وكركوك محافظة متنازع عليها بين بغداد والإقليم، ويقطنها خليط قومي من الأكراد والتركمان والعرب.
وأضاف: “ستبقى قواتنا طالما رأينا أن هناك حاجة له، فالسبب الرئيسي هو تحقيق قالاستقرار بعد هزيمة داعش عسكريا”.
العناوين الاكثر قراءة







 

العودة إلى الاخبار

cron