الوثيقة | مشاهدة الموضوع - مقتل 27 شخصاً بينهم نساء وأطفال بانفجار 3 منازل مفخخة وسط الموصل
تغيير حجم الخط     

مقتل 27 شخصاً بينهم نساء وأطفال بانفجار 3 منازل مفخخة وسط الموصل

القسم الاخباري

مشاركة » الثلاثاء يونيو 12, 2018 10:15 pm

46.jpg
 
وكالات: أعلن الناطق باسم قيادة شرطة نينوى النقيب أحمد العبيدي، أمس الثلاثاء مقتل 27 شخصاً، بينهم نساء وأطفال، بانفجار ثلاثة منازل مفخخة في البلدة القديمة في الموصل.
وقال إن «27 شخصا بينهم نساء وأطفال قتلوا إثر انفجار ثلاثة منازل مفخخة في منطقة الشهوان في البلدة القديمة في الموصل».
وأوضح أن «المنازل الثلاثة التي انفجرت تعود لعوائل عادوا مؤخرا للبلدة القديمة حيث لم يتمكن الجهد الهندسي العراقي من معالجة وإبطال مفعول المتفجرات داخل هذه المنازل».
ومازالت مناطق محافظة نينوى تشهد أعمال عنف وتفجيرات ينفذها عناصر تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) على الرغم من إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، العام الماضي القضاء على التنظيم عسكريا.
في الموصل أيضاً، أفاد مصدر أمني عراقي، بأن قوات الأمن اعتقلت 4 من منتسبي فرق الإنقاذ، التابعة للدفاع المدني العام، وبحوزتهم مبالغ مالية بالعملة الصعبة، وأسلحة، استولوا عليها من مواقع انتشال الجثث في مدينة الموصل شمالي البلاد.
وقال المقدم تحسين سعيد، من الدفاع المدني العام، إن «فريقا من مديرية الشؤون الداخلية والأمن العام، التابع لوزارة الداخلية، اعتقل 4 من منتسبي فرق الإنقاذ التابعة للدفاع المدني العام، من بينهم ضابطان، قرب التاجي، مدخل العاصمة بغداد».
وأضاف: «تم اعتقالهم لدى عودتهم لبغداد، بعد انتهاء عملهم في الموصل القديمة، والخاصة بانتشال جثث عناصر تنظيم الدولة، المنتشرة في هذه المنطقة».
وأضاف أن «القوة ضبطت في سيارات المعتقلين مبالغ مالية بالعملة الصعبة وأسلحة، يعتقد أنه تم الاستيلاء عليها من مواقع انتشال الجثث في الموصل القديمة، والتي كانت تطلق منها معلومات عن وجود بيت المال التابع لداعش، ومبالغ أخرى كانت تحت الأنقاض قرب الجثث المتفسخة التي يتم إخراجها».
وفي مايو/أيار الماضي، أعلنت مديرية الدفاع المدني، في محافظة نينوى، أنها بدأت أعمال انتشال جثث مسلحي «الدولة» من تحت ركام المباني في الجانب الغربي من المدينة، وذلك بعد انتشالها جثث المدنيين هناك.
والمنطقة القديمة في الموصل، شهدت آخر المعارك بين القوات العراقية المدعومة من قبل التحالف الدولي من جهة، و»الدولة» من جهة أخرى، وتحولت معظمها إلى ركام.
وما تزال جثث القتلى تحت الأنقاض، رغم انتهاء الحرب قبل نحو 10 أشهر بهزيمة التنظيم أمام القوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي.
في الموازاة، أعلنت وزارة الدفاع العراقية، اليوم الثلاثاء، اعتقال 4 من عناصر تنظيم «الدولة»، وتدمير مواقع له، في عملية أمنية واسعة في محافظة كركوك شمالي البلاد.
وقال العميد يحيى رسول، المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة، التابعة للجيش، في بيان، إن الشرطة الاتحادية، وباسناد من طيران الجيش، أطلقت فجر اليوم (امس) عملية تفتيش واسعة في كركوك.
وأضاف أن العملية شملت 13 قرية، للبحث عن مطلوبين وتعزيز الأمن والاستقرار.
وأشار إلى أن «النتائج الأولية أسفرت عن اعتقال 4 إرهابيين من داعش، وتدمير وحرق 3 مواقع للتنظيم، وضبط عدد من البنادق الآلية مختلفة من نوع كلاشنكوف».
النقيب في شرطة كركوك، حامد العبيدي، أوضح أن «العملية العسكرية تأتي عقب تزايد نشاط تنظيم الدولة في مناطق جنوب غربي كركوك، وتنفيذ عناصره عمليات إرهابية أودت بحياة عدد من المواطنين وعناصر الأمن».
وبعد 3 سنوات، وبدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، أعلن العراق في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، استعادة كامل أراضيه من قبضة «داعش»، الذي كان يسيطر على ثلث مساحة البلاد.
ولا يزال التنظيم يحتفظ بخلايا نائمة متوزعة في أرجاء البلاد، وبدأ يعود تدريجيًا لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل عام 2014.
 

العودة إلى الاخبار

cron